قال تعالى: {أَلَيـسَ الصُّبـحُ بِقَرِيـبٍ}
----------
إياك وما يعتذر منه
 
 
  
الفجر 4:1
الشروق 5:23
الظهر 11:49
العصر 3:23
المغرب 6:14
العشاء 7:36
حسب التوقيق المحلي لدولة الكويت   
 
 
حالة الطقس في الكويت
 
 
 
 
 
 
 

ترجمة لعائلة المزيدي

 

الملخص

 هي عائلة عربية عريقة يرجع أصلها إلى قبيلة بني أسد، انزاحت العائلة من اليمن في القرن الرابع الهجري إلى العراق وحصلت على الإمارة في الكثير من المناطق لمدة قرن ونصف القرن من الزمان ثم انتهت أمارتهم وتفرقوا في البلدان والمناطق، وقد اشتهرت عائلة المزيدي بالعلم والشعر والإمارة.

 

 التفصيل
نسبة المزيدي إلى قبيلة بني أسدلقد صرح المؤرخون بنسبة قبيلة بني مزيد إلى بني أسد
قال:الدكتور فاروق عمر : بنو مزيد قبائل بدوية تنتمي إلى بني أسد، ولبني أسد تاريخ حافل في أحداث العراق السياسي.(1)
 
وقال شاكر مصطفى في حديثه عن بني مزيد :ينتمون في الأصل إلى قبيلة أسد اليمانية وهي واحدة من القبائل العديدة التي كانت ترود أطراف العراق القريبة.(2)
 
ويدل على هذا النسب أسماء أفراد بني مزيد، فلنذكر اسم أحد أمراء الإمارة المزيدية وهو صدقة بن منصور
قال الإمام الذهبي في ترجمته: صاحب الحلة، الملك، سيف الدولة، صدقة بن بهاء الدولة منصور بن ملك العرب  دبيس بن علي بن مزيد الاسدي الناشري(3) العراقي.(أ4) 

 

المزيدي في اليمن
بلاد اليمن هو محل استيطان قبيلة بني مزيد قبل انتقال كثير منهم إلى العراق
يدل على ذلك:تصريح المؤرخين به،
فقد قال استانلي لبن بول:"آل مزيد هم من قبائل بني أسد سكنوا ضواحي القادسية على الضفة الشمالية من نهر دجلة بعد نزوحهم من اليمن"(5) 

 

 المزيدي والحلة  (6)

انتقل الكثير من عائلة المزيدي إلى العراق في القرن الرابع الهجري ونزلوا في عدة مناطق
وبدأت سيطرتهم على منطقة (النيل)(7) والفرات الأوسط (1)
ومن هنا بدأت إمارتهم وكيانهم السياسي وذلك منذ سنة 387هـ إلى 545ه

وقد اتخذت الخلافة المركزية العباسية قبيلة بني مزيد وقوتهم درءا لصد الهجمات البدوية التي تقوم من بادية الشام على المناطق الحضرية الخصبة في وسط العراق وعملوا على حماية طريق التجارة العالمي السائر من البصرة إلى الموصل وحلب كما حموا طريق الحج.(1) (2)وقد تولى الإمارة على تلك المناطق وغيرها ثمانية من الإمراء على التوالي مما يدل على أنها كانت إمارة وراثية.وكانوا يستمدون شرعية الحكم من السلطان ومن فوقه الخليفة فما من أمير إلا وفي يده تقليد من السلطان (2)

 
أول شخصيات الإمارة المزيدية هو مزيد الأسدي ولكن مؤسس الأمارة الحقيقي ابنه علي
.
ولقد ذكر ابن النديم نسب مزيد الأسدي كاملا فقال:
مزيد بن مرثد بن ريان بن عدني بن عذور (وقيل: ريان بن عذور)بن عدي بن جلد بن حي بن عمرو بن أبي المظفار ومالك بن عوف بن معاوية بن كسر بن ناشرة بن سعد بن سواءة بن مالك بن سعد بن ثعلبة بن ذودان بن أسعد بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.(8) 
وعلي بن مزيد الأول هو أول أمراء بني مزيد الموصوف (بسند الدولة) وقد منحه الخليفة هذا اللقب سنة 397هـ  وقد اتخذ من مدينة النيل مركزا له،كان بين بني مزيد وبني دبيس اصطدامات انتصر في آخرها بنو مزيد.
 لقد توفى الأمير علي سنة 408هـ الموافق سنة 1017
م

 

الأمير الثاني:

دبيس الأول بن علي بن مزيد الملقب بـ(نور الدولة) حكم سنة  408 هـ إلى وفاته سنة 474ه  
قال الإمام الذهبي:"كان فارسا، جوادا، ممدحا، كبير الشأن رثته الشعراء، فأكثروا " (ب 4) 
في عهد هذا الأمير حدثت الكثير من التطورات والتحديات المهمة فقد انتهت سيطرة البويهيين في بغداد سنة 447هـ  وحلّت محلها سيطرة السلاجقة ، وقد كان دبيس في أول الأمر ضد السلاجقة ثم انصلح الحال بعد ذلك.(9)

 
الأمير الثالث:

منصور الملقب بـ(بهاء الدولة) حكم من سنة  474 هـ إلى سنة وفاته 479
  قال الإمام الذهبي:"وكان بطلا شجاعا وشاعرا محسنا، نحويا جيد السيرة" (ج 4)ولم يحدث في عهد الأمير منصور شيئ من الأمور الهامة فقد كان يتجنب الدخول بالحركات السياسية ويعمل على الإكثار من الصِلات والصدقات وكان من أهل العلم.(2

 

الأمير الرابع:

صدقة الأول الموصوف (بسيف الدولة) حكم من سنة 479 هـ إلى مقتله سنة 501هـ
وهو أهم شخصية في تاريخ الإمارة المزيدية، فهو من اختطّ وأسس مدينة الحلة سنة 495هـ حيث أعاد إعمارها وأحاطها بسور واتخذها مركزا لإمارته، وسميت الحلة بـ(الحلة المزيدية) نسبةً إلى بني مزيد قبيلة الأمير صدقة.
وسميت أيضا بـ (الحلة السيفية) نسبة إلى لقبه (سيف الدولة).

 
قال الإمام الذهبي في ترجمة صدقة بن منصور:" صاحب الحلة، الملك، سيف الدولة، صدقة بن بهاء الدولة منصور بن ملك العرب  دبيس بن علي بن مزيد الاسدي الناشري العراقي، اختط مدينة الحلة في سنة خمس وتسعين وأربع مئة." (د 4) وقد نالت مدينة الحلة شهرة كبيرة بمدة قصيرة لحسن حالها ونبوغ العلماء والشعراء منها ،
قال ابن حجر العسقلاني :" وخرج منها عدة شعراء وأذكياء كمسعود بن هبة الله المقرئ..وآخرون"(9) 

وفي عهد هذا الأمير توسعت الإمارة المزيدية توسعا كبيرا حتى " بلغت نفوذها من الفرات الأوسط إلى البطائح والبصرة وواسط جنوبا، وإلى عانة وهيت وتكريت شمالا" (1) (10)

وفي سنة 501  حصلت منافرة بين الأمير صدقة والسلطان محمد السلجوقي وذلك لأن الأمير صدقة آوى بعض الفارين من السلطان، ولم يسلمهم له وأظهر له الخلاف فهاجمه السلطان السلجوقي محمد وحصلت المعركة وانتهت بمقتل الأمير صدقة وكان عمره تسعا وخمسين سنة.
وكان السلطان نادما على قتله وذكر أن الأقدار غلبته على ذلك.(2) (10)

قال ابن الأثير عن صدقة :"كان له من الكتب المنسوبة الخط شيء كثير، ألوف مجلدات، وكان يحسن يقرأ،ولا يكتب، وكان جواداً، حليماً، صدوقاً، كثير البر والإحسان، ما برح ملجأ لكل ملهوف، يلقى من يقصده بالبر والتفضل، ويبسط قاصديه، ويزورهم، وكان عادلاً، والرعايا معه في أمن ودعة، وكان عفيفاً لم يتزوج على امرأته،   ولا تسرى عليها، فما ظنك بغير هذا؟ ولم يصادر أحداً من نوابه، ولا أخذهم بإساءة قديمة، وكان أصحابه يودعون أموالهم في خزانته، ويدلون عليه إدلال الولد على الوالد، ولم يسمع برعية أحبت أميرها كحب رعيته له.
وكان متواضعاً، محتملاً، يحفظ الأشعار، ويبادر إلى النادرة، رحمه الله، لقد كان من محاسن الدنيا." (11)

قال السنبسي في قصيدة نظمها بعد قتل صدقة:
قالوا هجرت بلاد النيل وانقطعت
حبال وصلك عنها بعد اعلاق
فقلت إني وقت أقوت منازلها
بعد ابن مزيد من وفد وطراق
فمن يكن تائقا يهوى زيارتها
على البعاد فإني غير مشتاق
وكيف اشتاق أرضا لا صديق بها
إلا رسول عظام تحت أطباق
واستمرت نفوذ المزيديين بعد قتل صدقة إلا أنها بدأت بالاضمحلال التدريجي
وكان ابن صدقة دبيس عند السلطان محمد السلجوقي مقيم تحت ظله وقد أقطعه إقطاعات كثيرة
حتى توفي السلطان وملك ابنه  محمد السلجوقي وترك لدبيس بن صدقة الرجوع للحلة سنة 511هـ  فكان هو الأمير الخامس فيها.(10)

 

الأمير الخامس

:دبيس الثاني بن صدقة الموصوف بنور الدولة  
قال ابن خلكان عنه:"كان جوادا كريما عنده معرفة بالأدب والشعر ..واستولى على كثير من بلاد العراق وهو من بيت كبير"(12) ولكن لم يكن ذا فطنة في السياسية كما كان آباؤه(2) ولذا فقد قتله السلطان مسعود السلجوقي.(10)

وكان للأمير دبيس أخ اسمه بدران قد هاجر إلى مصر واستشعر الغربة فقال:
ألا قل لمنصور وقل لمسيب
 وقل لدبيس إنني لغريب
هنيئا لكم ماء الفرات وطيبة
إذا لم يكن لي في الفرات نصيب
فأجابه دبيس:
ألا قل لبدران الذي حنّ نازعا
إلى أرضه والحر ليس يخيب
تمتع بأيام والسرور فإنما
عذار الأماني بالهجوم يشيب
ولله في تلك الحوادث حكمة
        وللأرض من كأس الكرام نصيب

 

الأمير السادس:

صدقة الثاني بن دبيس حكم سنة 529هـ
تزوج من ابنة السلطان مسعود السلجوقي(2)
وقاتل الأمير صدقة مع السلطان مسعود السلجوقي صاحب فارس وخوزستان فقتل في تلك الحرب  سنة 532ه(10

 

الأمير السابع:

 محمد بن دبيس أخو صدقة  الثاني حكم سنة 532هـ وخلع في سنة 540ه

 

الأمير الثامن:

علي بن دبيس الثاني حكم من سنة 540هـ إلى 545هـ
ويعتبر عهد علي الثاني آخر عهود المزيدية حيث انتهى الكيان السياسي المزيدي تقريبا بوفاته.(1)ولقد شنَّ الخليفة العباسي المستنجد بالله حملة عنيفة على قبيلة بني أسد سنة 558هـ
لما كان في نفسه منهم من مساعدتهم السلطان السلجوقي لما حصر بغداد فأمر يزدن بن قماج بقتالهم وإجلائهم عن البلاد ولفسادهم زعم "(10)

قتل فيها أربعة آلاف مقاتل وانكسر الباقون مما أدى إلى تفرقهم وانتشارهم في الأراضي المحيطة بنهر الفرات

فكانت هزيمتهم على يد جيوش السلاجقة وتولى الزنكيون بعض بلادهم

من المزيديين الذين هاجروا إلى الشام مزيد بن صفوان بن الحسن بن منصور (بهاء الدولة) ولد في الحلة 538هـ وتوفى هناك عام 684 ه

وكان شاعرا منصرفا إلى الشعر وقد خلف ديوانا  وكان مما قال فيه:
فيا دهر هل بعد التفرق رجعة
فيهتف بي للوصل يا دهر هاتف
وتسعدني بالقرب بين أحبتي
     وتجمعني بالجامعين معارف (13)

قال المؤرخ شاكر مصطفى:"ما من شك في أن بني مزيد قد برهنوا رغم بداوتهم على براعة سياسية ناجحة في تدبير أمورهم
في ذلك العهد المضطرب وفي علاقاتهم القلقة مع جميع الأطراف وكانوا في كل مرة يعودون لاستلام إمارتهم في الحلة كما فعل دبيس الثاني.
وقال" إن المزيديين لم يهتموا بالعمران الباذخ اهتمامهم بالحروب وبالشعر وهي القيم البدوية التي كان الزمن قد تجاوزها ولم تشتهر قصورهم بتجمع العلماء فيها او باجتذابها لهم لأنهم كانوا أقرب إلى البساطة البدوية على الدوام .(2)

 

-------------------------------------

(1) كتاب تاريخ الخليج العربي في العصور الإسلامية الوسطى للدكتور فاروق عمر رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب – جامعة بغداد ص183-184 
(2) موسوعة دول العالم الإسلامي ورجالها
لشاكر مصطفى ص321.-324
(3) والناشرة:هي بطن من همدان ومن أسد بن خزيمة‏".‏(لب
اللباب في تحرير الأنساب لجلال الدين السيوطي ،حرف النون،باب النون والألف
)
(4) أ-سير أعلام النبلاء 19/265 ب-ج-18/557 د-19/265 وانظر الكامل في التاريخ لابن
الأثير
.
(5) في كتاب طبقات سلاطين الإسلام ص117
 
(6)الحلة : مدينة كبيرة بين
الكوفة وبغداد، وكانت تسمى (الحلة المزيدية).
(7) النيل :بلدة كانت على الفرات
بين بغداد والكوفة
.
 (8) كتاب بغية الطالب في تاريخ حلب لابن العديم 
 (9)( كتاب تبصير المنتبه بتحرير المشتبه لابن حجر العسقلاني  ص221
)
 (10) تاريخ دول
الإسلام لرزق الله الصرفي 2/60
 (11) الكامل في التاريخ لابن الاثير عند ذكر قتل
صدقة بن مزيد ج6
(12) وفيات الأعيان لابن خلكان ص440

(13) ذكره ابن المستوفى
في تاريخه (5)

 

---------- 

 

 المزيدي والمناطق المختلفة

المزيدي اليوم متواجدون في مناطق عدة منها:

اليمن - المملكة العربية السعودية- عُمان -الكويت 

 وأول من هاجر من هذه الأسرة إلى الكويت هو الشيخ موسى المزيدي سنة 1770م  (أول من هاجر إلى الكويت)

ذكر آباء الشيخ موسى المزيدي ثم أبنائة

إبراهيم المزيدي

 -

-

موسى المزيدي

 -

-

عبد الله المزيدي

-

-

موسى المزيدي(أول من قدم الكويت) 

 -

-

محمد المزيدي

-

-

موسى   -   إبراهيم -  علي زين العبادين

هناك شارع في دولة الكويت في منطقة مشرف باسم (ابراهيم)

أبناء موسى المزيدي

حسن -منصور 

أبناء منصور المزيدي:

  عبد الحميد - فيصل - سعدون  - زيدان -موسى-زهير- هاني -  مشعل- ناصر

 

جمعه الحارث زيدان المزيدي


 

 


متفرقات عن عائلة المزيدي 

منصور المزيدي عضو المجلس التأسيسي

من نحن >>

كل حديث عن الدستور في الكويت لا يخلو من دور المجلس التأسيسي ونوابه والوزراء في تلك الفترة، فقد ناقش ذلك المجلس مواد الدستور جميعها والبالغة 183 مادة جاءت في خمسة فصول، وكان في المجلس لجان اهمها لجنة الدستور التي كانت برئاسة رئيس المجلس عبداللطيف ثنيان.
وكان عدد اعضاء المجلس التأسيسي 20 نائبا فازوا عن عشر دوائر انتخابية، واما رئيس المجلس الذي افتتح في 20 يناير 1962 فقد كان المرحوم عبداللطيف ثنيان الغانم.
.
.
.
ولقد شهد المجلس مناقشات لم تخل من المعارضة على عدد من مواد الدستور قبل اقرارها، لكن الحكمة والرؤية الثاقبة كانتا تسودان دائما، حيث اقر المجلس الدستور ورفعه الى الامير الراحل الشيخ عبدالله السالم الذي اصدر مرسوم التصديق عليه في 11 نوفمبر 1962، ويعتبر المرحوم محمد النصف والمرحوم حمود الزيد الخالد والمرحوم عبدالعزيز الصقر اول ثلاثة وزراء من النواب يشاركون في اول وزارة بالكويت بعد اسناد وزارات الشؤون، العدل، الصحة لكل منهم على التوالي.
.
.
.
وكان الدكتور احمد الخطيب نائبا لرئيس المجلس التأسيسي، وقد ساهم بشكل فعال وكبير في مناقشات المواد الدستورية مع اعضاء المجلس، وهذه الصورة لثلاثة من نواب المجلس التأسيسي عام 1962.
.
.

وهم من اليمين المرحوم منصور المزيدي عن الدائرة الاولى، وقد فاز بالمركز الاول بـ 748 صوتا، ثم يعقوب الحميضي عن الدائرة الخامسة، وقد حصل على 678 صوتا، ويوسف المخلد عن الدائرة الرابعة برصيد 374، والثلاثة احتلوا المراكز الاولى في دوائرهم الانتخابية.
.
.
 
المصدر جريدة القبس
 
.
.

عودة



Comments

لا شيئ وَجدَ

Add Comment
 
 
 
 

في 7 ثواني تستطيع

Get the Flash Player to see this player.